واحة التواصل والإبداع


منتديا ت واحة التواصل والإبداع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لماذا تحتفل بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالدين متوكل
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 836
نقاط : 1741
تاريخ التسجيل : 22/09/2010

مُساهمةموضوع: لماذا تحتفل بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟   الإثنين يناير 30, 2012 12:57 am


بقلم:
ياسين هشام المهدي





لماذا نحتفل بمولد رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ














الحمد لله الذي أطلع في شهر ربيع الأول أنوار طلعة
نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام، وألبسه خلعة الجلال والجمال التي
تملأ القلوب وتدهش الأفهام، وأنعم به علينا غاية الإنعام، وشرَّفه على
سائر الأنام، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وإخوانه صلاة وسلاما دائمين
ما تعاقبت الشهور والأعوام، أما بعد؛

يحتفل المسلمون في جميع أنحاء العالم
على اختلاف أوطانهم وهيئاتهم في شهر ربيع الأول من كل عام بذكرى مولد
الرسول سيدنا محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تمجيدا لشأنه وتعظيما
لقدره ولرسالته. كيف لا ومن حقه على أمته أن تحتفل به دائما وهم في هذه
المناسبة الكريمة والذكرى العطرة إنما يعبرون عن حبهم وفرحتهم وإكبارهم
لهذا النبي العظيم الذي منّ الله به على المومنين وأرسله رحمة للعالمين
وداعيا إلى الله بإذنه وسراجا منيرا. وهذا الاحتفال يمثل جانبا ضئيلا مما
يجب في حقه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من صادق الحب وكبير الفرحة
بميلاده الذي هو ميلاد الخير والهدى والسعادة والنور. وما كان المسلمون
الأولون في القرون الثلاثة الأولى يفكرون في تعيين زمن خاص يذكّرون فيه
الناس بعظمة سيدنا محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأنهم كانوا
يحتفلون به في كل وقت وحين تذكيرا بشمائله وذكرا لفضائله وهديا على سنته
وسيرته واتباعا لمنهاجه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. فما هي أدلة
جواز الاحتفال بالمولد النبوي الشريف في زماننا هذا؟


أدلة جواز الاحتفال بمولده الشريف صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ




إن أول ما يجب أنْ نؤكده أنَّ المدار في ثبوت الحكم
على وجود الدليل، فحيث وُجد ثبت الحكم سواء عمل به كل الصحابة أو بعضهم،
وسواء عمل به الأئمة المجتهدون أو لا. ولا يوجد أحد من العلماء اشترط في
الدليل أن يعمل به الصحابة والذين اتبعوهم بإحسان والأئمة المجتهدون، بل
صرحوا بأن "الدليل متى استوفى الشروط المقررة لِقَبوله وجب الأخذ به".[1].


الأول:




أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف تعبير عن الفرح
والسرور بالمصطفى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كيف لا وقد انتفع به
الكافر؛ ففي السيرة النبوية أن أبا لهب قد جوزي بتخفيف العذاب عنه يوم
الاثنين بسبب إعتاقه ثويبة لما بشّرته بولادته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ[2]. وفي ذلك يقول الحافظ شمس الدين محمد بن ناصر الدين الدمشقي[3]:

إذا كان هذا كافرا جاء ذمه
وتبّت يداه في الجحيم مخلدا

أتى أنه في يوم الاثنين دائما
يخفف عنه للسرور بأحمدا

فما الظن بالعبد الذي كان عمره
بأحمد مسرورا ومات موّحدا






الثاني:




أنه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يعظم يوم
مولده ويشكر الله تعالى فيه على نعمته الكبرى عليه وتفضله عليه بالوجود
لهذا الوجود إذ سعد به كل موجود وكان يعبر عن ذلك التعظيم بالصيام كما جاء
في الحديث عن أبي قتادة الأنصار رضي الله عنه أن رسول الله صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُئل عن صوم يوم الاثنين فقال:"ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ"
[4]،
وهذا في معنى الاحتفال به إلا أن الصورة مختلفة والمعنى واحد سواء كان ذلك
بصيام أو إطعام طعام أو اجتماع على ذكر أو صلاة على النبي صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وسماع شمائله الشريفة. كما أن رسول الله صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كما أخرج البيهقي في السنن الكبرى: "عَقَّ عَنْ
نَفْسِهِ بَعْدَ النُّبُوَّةِ"[5]
مع أن جده عبد المطلب قد ورد أنه عقَّ عنه في سابع ولادته والعقيقة لا
تعاد مرة ثانية فيحمل ذلك أن الذي فعله النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ إظهار للشكر على إيجاد الله إياه رحمة للعالمين وتشريع لأمته.


الثالث:




أن الفرح به صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أمر مطلوب بالقرآن لقول ربنا جل وعلا: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ﴾
[6]، والله جل جلاله أمرنا أن نفرح بالرحمة ورسولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هو أعظم الرحمة مصداقا لقوله عز وجل: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ﴾
[7].


الرابع:




أن النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يلاحظ
ارتباط الزمان بالحوادث الدينية العظمى التي مضت وانقضت فإذا جاء الزمان
الذي وقعت فيه كان فرصة لذكرها وتعظيم يومها لأجلها ولأنه ظرف لها ولقد
أصّل النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هذه القاعدة بنفسه كما جاء في
الحديث عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، أنه لَمَّا قَدِمَ
النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ وَجَدَ
الْيَهُودَ يَصُومُونَ عَاشُورَاءَ، فَسُئِلُوا عَنْ ذَلِكَ، فَقَالُوا:
هَذَا الْيَوْمُ الَّذِي أَظْفَرَ اللَّهُ فِيهِ مُوسَى وَبَنِي
إِسْرَائِيلَ عَلَى فِرْعَوْنَ وَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا لَهُ،
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "نَحْنُ أَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ ثُمَّ أَمَرَ بِصَوْمِهِ"
[8].


الخامس:




أن ذكرى مولده الشريف تحثُّ على الصلاة والسلام المطلوبين في قوله تعالى: ﴿
إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾
[9]،
وما كان يحث على المطلوب شرعا فهو مطلوب شرعا، فكم للصلاة على النبي وآله
من فوائد وإمدادات حسية ومعنوية يَمُسّ القلمَ لُغوبٌ في تعداد آثارها
ومظاهر أنوارها قلبيا وعقليا وسلوكيا.


السادس:




أن الغالب على الناس في ذلك اليوم مدارسة شمائله
ومعجزاته وإرهاصاته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ومعرفة ذلك مما
يستدعي كمال الإيمان به عليه الصلاة والسلام وزيادة المحبة والشوق إليه إذ
الإنسان مطبوع على حب الجميل خَلقا وخُلقا عِلما وعَملا حالا واعتقادا ولا
أجمل ولا أكمل ولا أفضل من أخلاقه وشمائله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ.


السابع:




التعرض لمكافآته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
بأداء بعض ما يجب له علينا ببيان أوصافه الكاملة وأخلاقه الفاضلة وقد كان
الشعراء يَفِدُون إليه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بالقصائد ويرضى
عملهم ويجزيهم على ذلك بالطيبات، فإذا كان يرضى عمن مدحه فكيف لا يرضى عمن
يصلي عليه ويجمع شمائله الشريفة ويذكِّر بها تقربا إليه صَلَّى اللهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ باستجلاب محبته ورضاه. ومن نافل القول أنَّ مَن استجلب
محبته صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فقد استجلب محبة الله تبارك
وتعالى، وإذا تعلق قلب العبد بالله جل وعلا أحب كل ما يقرب إلى الله
ويزيده، ويبقى أنه أشد حبا لله، فلا حب يوازي ذلك الحب، وإنما يحب بحب
الله وله. قال ابن تيمية رحمه الله: "فإنك إذا أحببت الشخص لله كان اللهُ
هو المحبوبَ لذاته، فكلما تصورته في قلبك تصورت محبوب الحق فأحببته،
فازداد حبك لله، كما إذا ذكرت النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
والأنبياء قبله والمرسلين وأصحابهم الصالحين وتصورتهم في قلبك، فإن ذلك
يجذب قلبَك إلى محبة الله المنعِم عليهم وبهم إذا كنت تحبهم لله؛ فالمحبوب
لله يجذِب إلى محبة الله، والمحب لله إذا أحب شخصا لله فإن الله هو
محبوبه، فهو يحب أن يجذبه إلى الله تعالى، وكل من المحب لله والمحبوب لله
يجذب إلى الله"[10].


الثامن:




يؤخذ من قوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في فضل
يوم الجمعة وعدّ مزاياه وأنه اليوم الذي فيه وُلد آدم عليه السلام تشريفٌ
للزّمانِ الذي ثبت أنه كان ميلادًا لأي نبي من الأنبياء عليهم السلام فكيف
باليوم الذي وُلد فيه سيد الأنبياء وأشرف المرسلين. ولا يختص هذا التعظيم
بذلك اليوم بعينه بل يكون له خصوصا ولنوعه عموما مهما تكرر كما هو الحال
في يوم الجمعة شكرا للنعمة وإظهارا لمزِيّة النبوة. كما يعظَّم المكان
الذي ولد فيه نبي ويؤخذ هذا من أمر جبريل عليه السلام النبيَّ صَلَّى
اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بصلاة ركعتين ببيت لحم ثم قال له: "أتدري أين صليت؟"
قال: "لا"
. قال: "صليت ببيت لحم حيث ولد عيسى عليه السلام"
[11]. والعبرة كما قال الأصوليون بعموم اللفظ لا بخصوص السبب حتى يقوم الدليل على التخصيص.


التاسع:




أن الله جل وعلا قال: ﴿
وَكُـلاًّ نَّقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاء الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ
فُؤَادَكَ وَجَاءكَ فِي هَـذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى
لِلْمُؤْمِنِينَ﴾
[12]،
يظهر منه أن الحكمة في قص أنبياء الله عليهم السلام تثبيت فؤاده الشريف
بذلك ولاشك أننا اليوم وقد أضحت الحياة لاهية والقلوب سقيمة نحتاج إلى
تثبيت أفئدتنا بأنبائه وأخباره أشد من احتياجه هو صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ.


العاشر:




ليس كل ما لم يفعله السلف ولم يكن في الصدر الأول فهو
بدعة منكرة سيئة يحرم فعلها ويجب الإنكار عليها بل يجب أن يُعرَض ما أحدِث
على أدلة الشـرع فيما اشتمل على مصلحة فيطلب تحصيلها بفعله، وما فيه من
مفسدة فيطلب اجتنابها بتركه، وما خلا عنهما فيجوز فعله وتركه على السواء.
ومسألة عدم فعل الصحابة لشيءٍ يحتمل أن يكون أمراً اتِّفاقياً، ويحتمل أن
يكون ذلك عندهم غير جائز أو يكون جائزاً وغيره أفضل منه فتركوه إلى
الأفضل، ويحتمل أن يكون تركوه لئلا يتخذ عادةً متبعة ويترك ما سواه من
أنواع الأدعية ويحتمل غير هذه الاحتمالات، والقاعدة أن ما دخلَه الاحتمال
سقط به الاستدلال. والتَّرك وحده "إن لم يصحبه نصٌّ على أن المتروك محظور
لا يكون حجة في ذلك، بل غايته أن يفيد أن ترك ذلك الفعل مشروع."[13].


الحادي عشر:




ليست كل بدعةٍ محرمةٌ ولو كان الأمر كذلك لحُرِّم جمع
أبي بكر وزيد وعمر رضي الله عنهم القرآنَ وكتابته في المصاحف خوفا على
ضياعه بموت الصحابة القراء رضي الله تعالى عنهم أجمعين، ولحُرِّم جمع عمر
الناسَ على إمام واحد في صلاة القيام مع قوله نعمت البدعة هذه. ولا يخفى
على من يمارس علم الأصول أن الشارع قد سمّى بدعة الهدى سُنة ووعد فاعلها
أجرا، قال رسول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "مَنْ
سَنَّ فِي الإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً فَعُمِلَ بِهَا بَعْدَهُ كُتِبَ
لَهُ مِثْلُ أَجْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، وَلَا يَنْقُصُ مِنْ أُجُورِهِمْ
شَيْءٌ، وَمَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً سَيِّئَةً فَعُمِلَ بِهَا
بَعْدَهُ كُتِبَ عَلَيْهِ مِثْلُ وِزْرِ مَنْ عَمِلَ بِهَا، وَلَا
يَنْقُصُ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ"
[14].


الثاني عشر:




يؤخذ من أن أكثر أعمال الحج إنما هي تخليد لذكريات
مشهودة ومواقف محمودة فالسعي بين الصفا والمروة ورمي الجمار والذبح بمنى
كلها حوادث ماضية يُحيي المسلمون ذكراها بتجديد صورتها في الواقع.


الثالث عشر:




- كل ما تم ذكره سابقا من الوجوه في مشروعية المولد
النبوي إنما هو في المولد الذي خلا من المنكرات المذمومة التي يجب الإنكار
عليها مما لا يرضى به صاحب المولد الشريف صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
من ارتكاب المحرمات وكثرة الإسراف فهذا لاشك في تحريمه ومنعه لما اشتمل
عليه من المحرمات، لكن تحريمه يكون عارضيا لا ذاتيا.


تاريخ النشر: الخميس 26 يناير/كانون الثاني 2012







[1]


الحافظ الغماري، عبد الله بن الصديق، الرد المحكم المتين على كتاب القول المبين.


[2]


البيهقي، شعب الإيمان، حديث رقم 262، ص 123، ج 1، دار الكتب العلمية، بيروت، ،1410، ط الأولى، تحقيق محمد السعيد بسيوني زغلول.


[3]


الحافظ شمس الدين محمد بن ناصر الدين الدمشقي، مورد الصادي في مولد الهادي.


[4]


أخرجه الإمام مسلم رحمه الله في صحيحه [1161]، باب استحباب صيام ثلاثة أيام من كل شهر وصوم يوم عرفة وعاشوراء والاثنين والخميس.


[5]


البيهقي،
السنن الكبرى، كتاب الضحايا، حديث رقم [17735]، مكتبة دار الباز، مكة
المكرمة، 1414 – 1994، ط الأولى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا.


[6]


سورة يونس الآية 58


[7]


سورة الأنبياء الآية 107


[8]


أخرجه الإمام البخاري رحمه الله في صحيحه [3943]، باب إتيان اليهود النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حين قدم المدينة.


[9]


سورة الأحزاب الآية 56.


[10]


الفتاوى: ج. 10، ص 608.


[11]


جلال
الدين السيوطي، اللآلئ المصنوعة فِي الأحاديث الموضوعة. ج 1، ص 23، دار
النشر: المعرفة، بيروت، 1403هـ-1983م، ط 1. عَن أَبِي هُرَيْرَةَ،
مَرْفُوعًا: " لَمَّا أُسْرِيَ بِي إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ مَرَّ بِي
جِبْرِيلُ بِقَبْرِ أَبِي إِبْرَاهِيمَ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، انْزِلْ
فَصَلِّ هُنَا رَكْعَتَيْنِ. ثُمَّ مَرَّ بِي بِبَيْتِ لَحْمٍ، فَقَالَ:
انْزِلْ فَصَلِّ هُنَا رَكْعَتَيْنِ، فَإِنَّ هَاهُنَا وُلِدَ أَخُوكَ
عِيسَى.ثُمَّ أَتَى بِي إِلَى الصَّخْرَةِ، فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، مِنْ
هَاهُنَا عُرِجَ ربِكَ إِلَى السَّمَاءِ.فَأَلْهَمَنِي اللَّهُ، أَنْ
قُلْتُ: نَحْنُ بِمَوْضِعٍ عُرِجَ مِنْهُ ربِي، فَصَلَّيْتُ، ثُمَّ عُرِجَ
بِي إِلَى السَّمَاءِ ". قال الحافظ ابن حجر فِي اللسان: الموضوع منه، من
قوله: " ثُمَّ أتى بي إلى الصخرة "، وأما باقيه فقد أتى من طرق أخر منها
الصلاة فِي بيت لَحم وردت فِي حديث شداد بْن أوس.


[12]


سورة هود الآية 120.


[13]


الحافظ الغماري، عبد الله بن الصديق، الرد المحكم المتين على كتاب القول المبين.


[14]


أخرجه الإمام مسلم رحمه الله في صحيحه [2675]، باب من سنّ سنة حسنة أو سيئة ومن دعا إلى هدى أو ضلال.








































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://waha.forum.net.bz
 
لماذا تحتفل بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحة التواصل والإبداع :: الفئة الأولى :: واحة التربية والتعليم والتواصل :: المنتدى االإسلامي-
انتقل الى: